2012/08/14

\

وصف الموضوع

موضوع عدد2

وصف الموضوع

موضوع عدد3

وصف الموضوع

موضوع عدد4

وصف الموضوع

موضوع عدد5

وصف الموضوع

الاثنين، 23 أكتوبر، 2017

طرق تغذية البشرة



طرق تغذية البشرة 

تغذية الوجه



تغذية الوجه

الثلاثاء، 17 أكتوبر، 2017

الجرجير للسرطان وللبشرة



 كشفت دراسة حديثة أن الجرجير يساعد في علاج السرطان.

السبت، 26 أغسطس، 2017

زيت الورد

زيت ماء الورد

يعتبر زيت ماء الورد من الزيوت العطرية المستخرجة من أوراق الورد، من خلال عملية التقطير بالبخار، ويُستخدَمُ بشكل رئيسيّ في صناعة العطور، ولكن له فوائد عديدة وعظيمة ومختلفة، سواء كانت للبشرة أو الجلد أوالأظافر أو الشعر أو الجسم بشكل عام، حيث يدخل في الزيوت الخاصة بالمساج، و يحتوي ماء الورد على فيتامين أ و هـ، وعلى الأحماض الدهنية الأساسية، بالإضافة إلى أحماض ينولينيك والينولينيك، في مقالنا هذا، سوف نتعرف على أهمية زيت ماء الورد بشكل عام، مع تسليط الضوء على فوائده للبشرة.

فوائد زيت ماء الورد

يعتبر مضادّاً للجراثيم، فهو يعالج التهابات الجلد، بالإضافة إلى أنه يحدّ من النزيف، ويحمي الجرح من الالتهابات.

يعالج الأكزيما ويقلل الحكة.

يحفز على زيادة الرغبة الجنسية، كما ويعالج العدوى المهبلية عند النساء بسبب خواصه المطهرة.

يعطر الجسم نظراً لرائحته الرائعة المنعشة والجذابة.

يجدد خلايا البشرة، لاحتوائه على نسبة كبيرة من الكولاجين وبالتالي يشد البشرة وينعمها.

يفتح مسام البشرة وينقيها، كما يعمل على تقليل إفراز الزيوت الفائضة في البشرة، والتي تتسبب في لمعان البشرة الدهنية.

يعالج علامات تقدم سن البشرة وخاصة التجاعيد، ويقلل ظهورها، لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.

يعالج تهيج البشرة، من خلال وضع بعض قطرات من زيت الورد مع القليل من عصير الليمون، ووضعه في المكان المصاب.

يفتح لون البشرة ويخلصها من البقع الداكنة، كما ويرطب البشرة الجافة.

يعالج الحروق التي تسببها أشعة الشمس المباشرة.

ينشط الدورة الدموية إذا ما تم تدليك الجسم بزيت الورد، مما يعطي الشعور بالنشاط والراحة.

يعتبر مضاداً للاكتئاب ومهدّئاً للأعصاب، وبالتالي يقلل التوتر والضغط النفسي والإجهاد.

يخلص الجلد من السموم، ويَحُول دون تطور الطفح الجلدي والتقرحات والدمامل.

يحافظ على التوازن الهرموني.

يحافظ على نضارة البشرة وحيويتها وشبابها.

يعالج تشققات البشرة وجفافها وحب الشباب.

ينظف البشرة بعمق، ويخلصها من الشوائب والأتربة العالقة بها.

قناع زيت الورد وزيت اللوز لعلاج تمدد البشرة

وذلك بإضافة أربع قطرات من زيت الورد، وعشرين مل من زيت اللوز، وخمس مل من زيت بذور القمح، ومزج الزيوت مع بعضها، ثم تدليك المنطقة المصابة.

قناع زيت الورد وزيت الجوجوبا لعلاج حروق الشمس

وذلك بمزج ثلاث قطرات من زيت الورد، مع عشرين مل من زيت الجوجوبا، وبضع قطرات من زيت اللافندر وزيت البابونج، ثم مزج الزيوت مع بعضها، وتدليك المنطقة المصابة بلطف.

ماسك

الماسكات والوصفات الطبيعيّة

تُستَخدم الماسكات والوصفات الطبيعيّة عوضاً عن الكريمات الكيماويّة، فهي من أفضل العلاجات التجميليّة المستخدمة؛ لأنّها مجرّبة ومستخدمة منذ سنواتٍ عديدة، كما أنّها آمنة جداً، ولا تصاحبها أيّة أضرارٍ أو أعراضٍ جانبيّةٍ، مثل تلك المستحضرات التي تسبّب تهيّجاً للجلد والبشرة، وفي كثيرٍ من الأحيان لا تُعطينا النتائج التي نرغبها، ومن أبرز الأقنعة التي ثبتت فعاليّتها للبشرة والوجه ماسك النشا وماء الورد، وسنقدّم لكم في هذا المقال فوائده، ونوضّح كيفيّة تحضيره وتطبيقه.

ماسك النشا وماء الورد

فوائد ماسك النشا وماء الورد

يصفّي البشرة، ويجعلها أكثر نضارةً وإشراقاً.

يزيل الزوان، والبذور السوداء من الجلد.

يمنع ظهور علامات الشيخوخة والتقدّم في السنّ، مثل: التجاعيد، والخطوط التي تظهر جانب العين، والهالات السوداء.

يوحّد لون البشرة، ويجعلها أفتح.

يعالج النمش الذي يظهر على الوجه، ويخفّف تهيّج التسلّخات الناجمة عن حروق الشمس.

يعطي الوجنتين لوناً ورديّاً زاهياً، ويقضي على الشحوب.

يمنع ظهور حبّ الشباب نهائيّاً، ويخفي الآثار الناجمة عنه بعد علاجه.

يزيد نعومة البشرة، ويجعلها أكثر رطوبةً، وهو بذلك علاج فعّال للبشرة الجافّة.

يزيل خلايا الجلد الميتة، ويساهم في بناء خلايا أخرى جديدة.

يعالج انتفاخ العين الناجم عن التحسّس، والإرهاق.

كيفيّة عمل ماسك النشا وماء الورد

المكوّنات:

ثلاث ملاعق كبيرة من ماء الورد.

نصف كوب من الماء البارد.

ملعقة كبيرة من النشا.

طريقة الاستخدام:

يوضع النشا في الماء البارد، ثمّ يُحرّك جيداً حتّى يذوب، ويُضاف إليه ماء الورد.

يوضع المزيج في قدرٍ صغيرٍ، ثمّ يوضع على النار مدّة دقيقة واحدة، حتّى يغلي ويصبح كثيفاً، مع الحرص على تحريكه باستمرار.

يُرفع الخليط عن النار، ويُترك جانباً حتّى يبرد.

يُدهن خليط النشا وماء الورد على الوجه، ثمّ يُترك نصف ساعة، ويُشطف بالماء الفاتر ثمّ البارد.

ماسك النشا وماء الورد والجلسرين

المكوّنات:

ربع كوب من ماء الورد.

ملعقة كبيرة من الجلسرين.

ملعقة كبيرة من النشا.

طريقة الاستخدام:

يُخلط ماء الورد مع الجلسرين حتى يمتزجا، ثمّ يُضاف النشا.

تُخلط المكوّنات جميعها مع بعضها، ثمّ يُدهن الخليط على الوجه، ويُترك عشر دقائق، ويُغسَل بالماء الدافئ ثمّ البارد، ويُجفّف بفوطة قطنيّة ناعمة، حيث تساعد هذه الوصفة على التخلّص من الحبوب السوداء الدهنيّة.

المكوّنات:

ملعقة كبيرة من زيت الزيتون.

ملعقة كبيرة من ماء الورد.

ملعقة كبيرة من النشا.

طريقة الاستخدام:

تُخلط المكوّنات مع بعضها، ثمّ يُدهن الخليط على الوجه، ويُترك حتّى يجفّ.

يُشطف الوجه بالماء البارد، ويُجفّف جيداً.

ماء الورد والجلد

ماء الورد

ماء الورد هو منتج من زيت الورد خلال عمليّة تقطير بتلات الورد النقيّ، ولجمع هذا الزيت يتمّ استخدام الكثير من البتلات وهذا يجعل عملية استخراجه مكلفة نوعاً ما، أمّا الأنواع العديدة من ماء الورد المصنّعة فهي تحتوي في العادة على مواد حافظة اصطناعيّاً، وعلى مواد كيميائية مصنّعة، وتعتبر أقلّ فائدة وفعاليّة من ماء الورد النقيّ، وماء الورد يُعرف بفوائده العديدة والكثيرة لصحّة ونضارة وجمال البشرة، حتى أنّه يدخل في العديد من الأقنعة والخلطات التي تطبّق على الوجه لنضارته منذ قديم الزمن، فهو منتج طبيعيّ متوفّر لدى الجميع، ويتميّز بسعره المنخفض.

أهمّيّة ماء الورد للبشرة

منح البشرة العديد من العناصر والفيتامينات المهمة مثل فيتامين أ، وب، ود، والتي بدورها تمنح النضارة والحيويّة للبشرة.

يساعد على تهدئة البشرة المتهيّجة.

يساعد في تفتيح البشرة ونقاؤها.

يعتبر قابضاً لمسامات البشرة.

إضفاء جمال ملموس على البشرة.

تفتيح وتبييض بشرة الوجه.

يساعد على شدّ مسامات الوجه وتقليل التجاعيد، وبالتالي تأخير أعراض الشيخوخة.

ترطيب الجلد الجافّ.

إزالة الأوساخ والشوائب والزيوت من البشرة.

يساعد على إعطاء البشرة رائحة ورد عذبة، ونعومة مناسبة لها.

التخلّص من الكلف.

علاج الالتهابات الجلديّة: كالجلد الجاف المتقشّر، والبشرة الدهنيّة، والأكزيما، حتى أنّه يُستخدم أيضاً في علاج حروق الشمس، وذلك بأخذ قطنة وتبليلها بالقليل من ماء الورد، ثمّ تدليك الجزء المصاب، مع الانتظام على ذلك وسوف تشعرين بالفرق الواضح.

التخلّص من حبّ الشباب: من المعروف أن ماء الورد قابض لذا يستخدم للتقليل من التهاب الجلد واحمراره، ويمكن تطبيقه على البشرة مع إضافة إليه القليل من عصير الليمون وخشب الصندل، ثمّ وضعه على المنطقة المصابة.

العناية بالشعر: حيث يتمّ استخدامه في منتجات العناية بالشعر وبعض أنواع الشامبو بإعتباره عنصراً رئيسياً، حيث يغمل على تقوية جذور الشعر، وينشّط فروة الرأس، ويعزّز نموّ الشعر، وبالتالي يسهّل تدفق الدم لفروة الرأس، كما يمنع حدوث التهاب في فروة الرأس، وذلك لعدم احتوائه على عناصر اصطناعيّة تضرّ بصحّة الشعر وتتلفه، ويتمّ استخدامه على الشعر من خلال أخذ القليل من ماء الورد وتدليك فروة الرأس به، هذا سوف يساعد شعر خالٍ من الجفاف والتقصّف.

العناية بالجسم: حيث يمكن إضافة القليل من ماء الورد مع زيت اللوز والفانيليا لعمل كريم مرطّب للجسم، أو من خلال إضافة القليل منه مع الاستحمام به سوف يعطي رائحة عطرة وجميلة للجسم.

يساعد في تهدئة الأعصاب.

لتفتيح البشرة

زيت الورد

يُعتبر زيت الورد من أنواع الزّيوت العطريّة المميزة، ويتم استخراجه من الزهور، ثم يتم تقطيره ببخار الماء، وتعود أصوله إلى دولة بلغاريا، وأصبح الآن من أهمّ الزيوت التي تُستخدم في المجالات التجميلية، نظراً لرائحته الزكيّة وفوائده المتعددة؛ حيث يحتوي على العديد من الفيتامينات، والعناصر نذكر منها فيتامين أ، وفيتامين E، بالإضافة إلى حمض الينولينيك. سنعرض في هذا المقال فوائد زيت الورد للتفتيح، وفوائده التجميليّة.

فوائد زيت الورد للتفتيح

تفتيح البشرة: وضع ملعقةٍ كبيرةٍ من بودرة الأطفال وملعقةٍ كبيرة من زيت الورد في وعاء والخلط جيداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدّة عشر دقائق، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء.

تفتيح الرقبة: وضع كميّةٍ كافيةٍ من زيت الورد على قطنةٍ نظيفةٍ ومعقّمة، ثم مسح جميع أنحاء الجسم بزيت الورد، ويُستخدم هذا الخليط لتفتيح الجسم.

وضع ربع كوبٍ من اللبنة، وملعقةٍ كبيرة من الخميرة الفوريّة، وربع كوبٍ من الشوفان المطحون، وملعقة صغيرة من زيت الورد، وملعقة صغيرة من عصير الليمون في حال كانت البشرة دهنيّة، أو ملعقة صغيرة من العسل الطبيعيّ في حال كانت البشرة جافّة في وعاء والخلط جيّداً، ثم وضع الخليط على الرقبة وتركه لمدة ثلاثين دقيقةً، وبعدها غسل الرقبة جيداً بالماء.

تفتيح الأماكن الحساسة: وضع كوب من نشا الذرة، وملعقتين كبيرتين من ماء الورد، وربع كوبٍ من زيت الزيتون، وربع كوبٍ من الجليسوليد، وربع كوب من الحليب، بالإضافة إلى ملعقةٍ كبيرةٍ من عصير الليمون في وعاء والخلط جيّداً حتى تتجانس المكوّنات مع بعضها البعض، ثم وضع الخليط على الأماكن الحساسة قبل الاستحمام وتدليكه جيداً لمدة عشر دقائق.

فوائد زيت الورد للشعر

يُساعد على تغذية الشعر.

يُنعّم الشعر بشكلٍ فعّال.

يُستخدم لجميع أنواع الشعر.

يُطوّل الشعر ويجعله أكثر كثافة.

يُسهّل عملية تسريح الشعر.

يُزيل القشرة من الشعر، ويمكن استخدامه عن طريق وضع كميةٍ قليلةٍ منه على الشعر وفركه جيداً بعد الاستحمام.

يُخلّص الشعر من التقصّف والتلف.

يزيد من لمعان الشعر.

يجعل الشعر أكثر نعومة.

يُقلّل من تساقط الشعر.

يمنح الشعر رائحةً مميزةً ومذهلةً طوال اليوم.

فوائد زيت الورد للبشرة

يُخلّص البشرة من الجفاف والتشقق.

يُستخدم لشدّ البشرة وفتح مسامها المُغلقة.

يقي البشرة من التعرّض للتجاعيد.

يحدّ من ظهور ترهّلات البشرة.

يحدّ من ظهور حب الشباب.

يُعتبر من أنواع الزيوت المهمّة التي تساعد على تبريد البشرة.

يُساعد على تجديد أنسجة البشرة، والتخلّص من الأنسجة التالفة والميّتة.

يُعالج حروق الشمس بفعالية وكفاءة.

قشرالموز

الموز

هو أحد أهمّ محاصيل الفاكهة حول العالم، نظراً للإقبال الكبير الّذي يشهده هذا المحصول ويتميّز بلونه الأصفر. أكثر ما يميّز الموز هو توافره في الأسواق في جميع المواسم، وعلى مدار السنة، وتمتاز هذه الثمرة بطعمها الحلو اللذيذ ونكهتها المميّزة عن الفواكه الأخرى، كما أنّها تحتوي على قيم غذائيّة كثيرة وضرورية لجسم الإنسان، وعند تناول الموزة عادةً ما يتمّ تقشيرها ورمي قشرتها والتخلّص منها دون أدنى تفكير في الفوائد العظيمة التي تمتلكها هذه القشرة، لذا سنقدّم في هذا المقال الفوائد الكثيرة التي تمتلكها قشرة الموز للتفكير ملياً قبل رميها والتخلّص منها.

وهناك عدّة نصائح يجب اتّباعها للحصول على فوائد قشر الموز، منها:

الحرص دائماً على استعمال قشر الموز الطازج.

ثمرة الموز نفسها يجب استهلاكها بعد التقشير فوراً، وكذلك الأمر بالنسبة لقشرة الموز؛ فهي لا تدوم لفترةٍ طويلة.

إبعاد الموز دائماً عن أشعة الشمس المباشرة، وحفظه في الأماكن الباردة والجافة.

يمكن تخزين قشر الموز في الثلاجة.

يكسب الأسنان بريقاً وتألقاً، فعند فرك قشرة الموز يومياً على الأسنان حوالي دقيقة تقريباً، يعمل ذلك على تبييض الأسنان، وهذا ما يوفّر التكاليف الباهظة لعمليات تبييض الأسنان، ويحميها من الأضرار الناجمة عنها.

يستخدم كعلاج فعّال للبثور وحب الشباب، وذلك من خلال تدليك الوجه والجسم به يوميّاً لمدّة 5 دقائق، مع الاستمرار في ذلك حتى تختفي جميع البثور تماماَ.

إضافة صفار البيض إلى قشر الموز ووضعه على الوجه لمدّة 5 دقائق، يعمل على ترطيب الجلد وبالتالي فإنه يكافح التجاعيد بفاعلية.

يستخدم كمسكّن للآلام؛ بحيث يتمّ وضعه على موضع الألم وتركه لمدّة 30 دقيقة حتى يختفي الشعور بالألم، كما أنّ إضافة الزيوت النباتية إلى قشر الموز تجعله أكثر فاعليّة في تسكين الآلام.

يعالج الصدفية بشكل سريع؛ فتدليك المنطقة المصابة بالصدفية به يعمل على تخفيف الحكّة الناجمة عنها، وذلك لاحتوائه على مواد مرطّبة للجلد، كما يجعلها تلتئم بسرعة.

يعالج لدغات البق والبعوض؛ حيث يمكن استخدام قشر الموز كأحد مواد الإسعافات الأوليّة في علاجها، وذلك لأنّه يعمل على تخفيف الحكّة والألم الناجم عن هذه اللدغات.

فرك العينين بقشر الموز يعمل على حمايتهما من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، كما أنّ الدراسات الحديثة أثبتت أنّ قشر الموز له دور كبير في الوقاية من إعتام عدسة العين.

يمكن استخدامه كملمّع ممتاز للفضة والجلود والأحذية، وذلك من خلال فركها بقشر الموز.

ماء الورد والجمال

ماء الورد

يتميّز ماء الورد برائحته العطرة، وباحتوائه على العديد من الفيتامينات المهمة للجسم، مثل فيتامينات A,B3,E,D، ومضادات الأكسدة، والمعادن كالزنك، وغيره حيث يستخدم في صنع بعض أطباق الحلويات، والسلطات، والأطعمة، مما يساهم في إضافة نكهة ورائحة مميزة إليها، كما يدخل في علاج الكثير من مشاكل البشرة والشعر، مما يدفع السيدات إلى استخدامه بعدّة طرق ووصفات، وفي هذا المقال سنعرفكم على أسرار ماء الورد لجمالك.

من فوائد واستخدامات ماء الورد التجميلية ما يأتي:

زيادة جمال رائحة الجسم

تتم إضافة القليل من ماء الورد إلى ماء الاستحمام، أو عن طريق وضع القليل من الفانيلا، وزيت اللوز في وعاء، وإضافة كمية كافية من الورد للحصول على مزيج كريمي برائحة عطرة للعناية بالجسم، ومن الممكن وضع ثلاث ملاعق كبيرة من ماء الورد في نصف كوب من الماء في زجاجة ذات بخاخ، ثم رجّها جيداً، واستخدامه لتعطير الجسم.

التلخص من انتفاخ العين والهالات السوداء

يتمّ عمل كمادات من ماء الورد، ووضعها أسفل العينين لمدّة ربع ساعة، ثمّ غسلها بالماء.

زيادة نعومة الجلد

يتم مزج أربع ملاعق صغيرة من النشا في عاء، وإضافة ملعقتين صغيرتين من ماء الورد، ومزجهما جيداً، ثم تطبيق الخليط على البشرة.

زيادة نعومة الأظافر

يتمّ نقع الأصابع في مزيج يحتوي على كوب من الماء الدافئ، وأربع ملاعق كبيرة من ماء الورد، وملعقتين صغيرتين من المطهّر، وتركها لمدّة ربع ساعة، ثم غسلها.

تهدئة حروق البشرة

يتم مزج نصف ملعقة كبيرة من مسحوق أوراق الريحان المجفّفة مع مئة ملليلتر من ماء الورد، ووضع المزيج في زجاجة ذات بخاخ، واستخدامها في رش الجسم بعد التعرض لأشعة الشمس.

وصفات أخرى

زياة نعومة البشرة: تتم إضافة أربع ملاعق صغيرة من ماء الورد إلى كوب من الماء المقطر، ثم تطبيقه على البشرة.

زيادة جمال رائحة الشعر: يتم وضع أربع ملاعق صغيرة من ماء الورد في كل كوب من الماء الدافئ، ثم استخدامه في غسل الشعر.

علاج مشاكل البشرة الجافة: يتم وضع قطعة من القطن في القليل من ماء الورد، ثم تطبيقها على البشرة، وتدليكها جيداً.

إزالة البقع والحبوب: يتم مسح البشرة بقطعة من القطن المبلل بماء الورد مرتين في اليوم، مما يساهم في تقليل مسام البشرة.

استخدامات أخرى لماء الورد

تأخير ظهور علامات التقدم بالسن.

تنظيف البشرة، ومنع تلف الجلد.

صحة الشعر

صحّة الشعر

تعتبر الرعاية الصحية الجيدة للشعر وسيلة مهمّة للحفاظ عليه، وتعتمد في الأساس على مدى نظافة الشعر وغسله وتمشيطه يومياً فهذا يساعد على توزيع الزيوت التي تفرزها فروة الرأس على كل أجزاء الشعر، كما أنّ للحمية أهميّة في الحفاظ على صحّة الشعر حيث إنّ نقص العناصر الغذائيّة يؤثر بشكل سلبيّ على نموّ الشعر بشكل سليم، وهنالك فيتامينات عديدة لها دورها في الحفاظ على نموّ شعر جيّد ولها تأثيرات واضحة على جمال ولمعة الشعر.

تعتبر جذور الشعر عناصر حيّة تحتاج إلى رعاية وتغذية مستمرّة للحفاظ على قوّة الشعر وتماسكه ونموّه بشكل جيّد، بحيث تعتبر الفيتامينات من أهمّ العوامل المساعدة في النمو، وتحتاج صحة الشعر أيضاً إلى اتباع حمية متوازنة محتوية على جميع العناصر الغذائيّة لجسم الإنسان بشكل عام، وسنتحدّث في هذا المقال عن عدّة فيتامينات مهمة للشعر ومصادر الحصول عليها:

فيتامين B12

له فوائد كبيرة للجسم بشكل عام والشعر خاصّةً، وهو يحفّز على امتصاص الحديد الذي يعتبر عنصراً رئيسياً لمنع تساقط الشعر وتقوية جذوره، ويتوفر الفيتامين في المصادر الحيوانية، مثل: اللحوم، والأسماك، والدواجن، والحليب، والأجبان، والبيض، وينصح بتجنّب وضع الأكل بالمايكرويف للحفاظ على الفيتامين بالأطعمة.

فيتامين د

تقترح بعض الدراسات أنّ لفيتامين د دور في نموّ الشعر، لكنه يحتاج إلى المزيد من الدراسات، ويعدّ التعرّض للشمس لفترات كافية المصدر الرئيسي لهذا الفيتامين، وأيضا يتوفّر الفيتامين في بعض الأغذية لكنه بكميات محدودة، مثل: الحليب، والعصير، والحبوب المدعمه به، والأسماك مثل: السلمون والسردين، وزيت الكبد وهو من أغنى المصادر به.

فيتامين هـ

فيتامين هـ من الفيتامينات المهمة لصحة الشعر، ويتواجد في المصادر الغذائية والزيوت النباتية، ويعتبر زيت جنين القمح باحتواءه على هذا الفيتامين، لكنه من الفيتامينات سهلة التلف مع الحرارة والأكسدة.

حمض الفوليك

من الممكن الحصول عليه من البقوليات، والخضروات الخضراء من أفضل مصادره، ومتوفر بنسب جيدة في السبانخ والبروكلي، وأيضاً من منتجات الحبوب مثل: الدقيق وخبز القمح المدعم به، والكبدة، والبذور، وفي عصير البرتقال.

البيوتين

إنّ نقص هذا الفيتامين يتسبّب في تساقط الشعر ولذلك يجب الحصول عليه بكميات كافية، ومن أهمّ مصادره الغذائية، صفار البيض، وفول الصويا، والسمك، والحبوب، ولحوم الأعضاء الداخلية.

الحديد

إنّ نقص الحديد يقلّل من كثافة الشعر ويسبّب تساقطه، ومن الأطعمة الغنية بالحديد: الخضروات والفواكة، واللحوم، أو يمكن الحصول عليه من خلال تناول أقراص الدواء على شكل مكمّلات غذائية، أو عن طريق الحقن بإبر B12.

ماء الورد

مقدمة

يوجد في حياتنا الكثير من الأشياء التي لا نعرف عنها الكثير، ولا نعرف استخداماتها المتعددة، وقد نجهل أيضاً أهمية تلك الأشياء على صحتنا، ودورها المهم في أن نكون بصحة جيدة وتخليصنا من الأمراض، في كتير من الأحيان نستغني عن بعض احتياجات البيت إمّا لأسعارها المرتفعة أو لجودتها القليلة، فطبيعة الناس أنها تحبذ الأشياء الجيدة والتي يكون سعرها في متناول أيديهم، والكثير من ربّات البيوت يبحثن عمّا قد يجعل الأكل شهياً، والحلويّات ذات طعم رائع يثني عليه من يتذوقه، وقد يكمن السر في أشياء بسيطة وتكون حولنا ومن السهل الحصول عليها ولكننا لا نعرفها، فعلى سبيل المثال لا يُمكن أن يُستساغ طعم بعض الأكلات بدون الملح، فالملح هو الأساس، ولإكساب الطعام لذة أكبر يتم استخدام بعض البهارات الأخرى، كذلك هو الحال مع ماء الورد، فهو موجود بكثرة وبثمن في متناول الجميع ومن السهل صناعته في البيت، ولكن لو تحدثنا عن فوائده فلن يكفي الحديث، فهو قديم جداً ولكن إلى اليوم يتم استخدامه وهذا إن دلّ على شيء فإنّه يدلّ على أهميته وعلى قدرته الفائقة في أن يضيف إلى حياتنا شيئاً من الجمال، ففي الطعام والحلويات يُكسبها طعماً ورائحة شهية جداً لا يستطع أحد أن يقاوم تلك اللذة، ولأجسامنا وصحتنا فهو مفيد جداً وينصح به دائماً خبراء الطب البديل.

ماء الورد

هو مستخلص عصارة الزهور الذي يتم عن طريق تقطير الماء بالغليان، فيحمل بخار الماء الرائحة الطيبة للورود والفوائد الجمة، وبعد انتهاء التقطير يصبح جاهزاً للاستعمال.

يعتبر ماء الورد من الصناعات المهمة التي أحدث فارقاً كبيراُ في كثير من أمور الحياة وذلك لتعدد استخداماته، وأصبح من الأشياء المهمة التي لا يمكن لأي بيت أن يخلو من وجوده، لأهميته والفرق الذي يحدثه عند استخدامه للأغراض المتعددة، ويرجع ظهور ماء الورد واكتشافه إلى بلاد فارس القديمة، حيث كانت النساء في تلك البلاد تستخدمه للتجميل وقت الأفراح والمناسبات، ولجعل بشرتهن نظرة، ولا يخفي على أحد أن الملكة كليوبترا المعروفة أنها كانت تستخدم ماء الورد بكثرة، لهذا كانت تتمتع ببشرة ناظرة وناعمة، ولشدة جمالها كانوا يعتبرونها إله، وإليكم الآن طريقة تحضير ماء الورد فهي طريقة ليست صعبة ويمكن أن يتم تنفيذها في المنزل:

طريقة تحضير ماء الورد

وضع كمية من الورد في إناء به ماء بكمية معقولة، والأفضل أن يتم استخدام زهر النارنج فهو أفضل أنواع الأزهار لعمل ماء الورد، ولكن إن لم يتوفر فيمكن استخدام أنواع أخرى من الزهور، ومن المهم ألّا تكون كمية الزهور كبيرة فذلك يُذهب فائدته، لذلك عند قيامك بغلي حفنة من الزهر ضع معها كمية ماء كبيرة قليلاً؛ لأنّ عملية التقطير والغليان تعتمد على بخار الماء فقط، وبعد وضع الورد والماء في إناء يتم إحكام إغلاقه بحيث لا يتسرب البخار.

تخصيص منفذ يمر عبره بخار الماء ويتم وصله بإناء لتجميع ماء الورد، ويجب غلي الماء بحيث لا يكون الغليان شديداً كي يتسنى لبخار الماء أن يصطحب مكونات الزهر معه، من المهم أن تعرف أن كمية الزهر والماء ودرجة الغليان هما العوامل التي تحدد جودة ماء الورد.

يمتلك ماء الورد الكثير من الفوائد التي تجعل منه ماءً لا يمكن الاستغناء عنه، ولا يُمكن لبيت أن يخلو من وجوده، فهو إن لم يتم استخدامه للطعام وإعداد الحلويات الشهية، فيُمكن استخدامه للجسم والصحة، ومن الفوائد التي يتمتع بها ماء الورد:

منظّف للجلد: حيث يمتلك ماء الورد خصائص تجعله مضاد ممتاز للجراثيم، ويقوم بإزالة المواد الصغيرة جداً التي تعلق في الجلد، ويعمل على تفتيح البشرة ويحافظ على الجلد رطباً كي لا يتقشف ويكون ملاذاً لتكاثر الجراثيم والبكتيريا، وهو مفيد جداً لمرضى السكر حيث أنهم يعانون من قلة التعرق ويبعد عنهم أمراض الجلد، ويستخدم كمرطب جيد للبشرة خاصة لأصحاب البشرة الجافة، ويمنع تلف الجلد.

منعش للمشروبات: يتميز ماء الورد بطعم لذيذ جداً لذلك يعطي عصير الليمون بالنعناع انتعاشاً وطعماً رائعاً، وجميع العصائر تصبح أكثر انتعاشاً مع إضافة القليل من ماء الورد ناهيك عن الفوائد الكثيرة، ولتتحدى حر الصيف فليس أمامك سوى عصير يحتوي على ماء الورد.

مقاوم للشيخوخة: حيث يساعد ماء الورد على مقاومة الشيخوخة؛ لأنه يعمل على حماية البشرة من التجاعيد والالتهابات وظهور البثور وتغير لونه، ويعمل ماء الورد على منع الإصابة بالأمراض الجلدية التي تكون بسبب الفطريات والجراثيم وغيرها، وتعمل على موازنة درجة الحموضة الطبيعية للبشرة حتى تعالج الكثير من الأمراض الجلدية كالأكزيما.

مصدر للفيتامينات: حيث يحتوي ماء الورد على الكثير من الفيتامينات التي كون الجسم بحاجتها، فيتامين أ، فيتامين ب 3، فيتامين ج، فيتامين هـ، وأيضاً يحتوي على مضادات للأكسدة والزنك، وهذه العناصر كلها تفيد في تحسين صحة الإنسان وتجعل لديه قدرة أكبر على مقاومة الأمراض.

مهدّئ: كثير من الناس يقومون بإضافة ماء الورد إلى ماء الاستحمام الساخن فهو يتمتع بتأثير رهيب، حيث يساعد على الاسترخاء التام، ويعالج ماء الورد الإجهاد والتوتر العصبي.

شاي معطر: الكثير من الناس يفضلون تناول شاي بنكهة معطرة، وماء الورد يعطي الشاي نكهة لا مثيل لها ورائحة جميلة جداً، ويجب الانتباه إلى كميات ماء الورد التي نستخدمها في المشروبات يجب أن تكون معقولة.

كريم تجميل: ويمكن عمل كريم تجميل بخلط ماء الورد مع زبادي وستري فرقاً كبيراً بعد استخدام هذا الكريم، فهو يتغلغل في مسامات الجلد ويزيل الأوساخ ويجعل البشرة ناظرة وناصعة.

معطّر ممتاز: يستخدم ماء الورد كمعطر فيمكن أن يخلصك من الروائح الكريهة، وهو يعتبر مزيلاً ممتازاً للعرق وسهل الصنع وذلك بإضافة ثلاث ملاعق كبيرة من ماء الورد إلى نصف كوب ماء ووضعه في زجاجة للرش، واستخدامه كمزيل للعرق أو لتعطير الجو.

غسول للشعر: يعتبر ماء الورد من أفضل المواد الطبيعية للشعر حيث يعمل على تغذيته ونعومته ويحافظ على لونه الطبيعي ناهيك عن رائحة مميزة وجميلة، ويتم ذلك عن طريق وضع ملعقتين كبيرتين على كل كوب ماء يتم غسل الشعر به.

مكوّن لمستحضرات التجميل: من الممكن إدخال ماء الورد في العديد من مستحضرات التجميل التي يتم تحضيرها في المنزل، وهو من العناصر الهامة لفوائده الكثيرة للبشرة، ويستخدم كمهدئ للبشرة الجافة، ويستخدم لتبييض البشرة وجعلها ناعمة، ويستخدم أيضاً لعلاج الحبوب في الوجه كحب الشباب.

صناعة الحلويات: يعتبر ماء الورد من العناصر المهمة التي تستخدم في تحضير الذ أنواع الحلويات، فهو يضيف لها طعماً شهياً ورائحة زكية، والكثير من أنواع الحلويات يستخدم فيها ماء الورد ويعتبر أساسياً كالكعك المحشو بالعجوة.

صحة العين: يعمل ماء الورد على إزالة انتفاخات العين وذلك بعمل كمادات من ماء الورد، وإلى جانب ذلك يعالج محيط العين بما أنها بشرة رقيقة جداً تحتاج لعناية دقيقة وخاصة، ويمكن أن تكون كمادات ماء الورد ممتازة.

إزالة التسلخات: يمكن استعمال خليط من ماء الورد والنشا لعلاج تسلخات الجلد وخاصة لدى الأطفال.

مبرّد للبشرة: لماء الورد خواص التبريد لذلك يفيد لمنع الحكة وتخفيف الاحمرار للأطفال والكبار.

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More